الجمعية الثقافية سعيد عتبة ورقلة -الجزائر-
{ أعزاءنا زوار وضيوف منتديات الجمعية الثقافية سعيد عتبة }


نصافحكـم بالـورود ونعـطركـم بأريـج المحبـة, ونفتـح قلوبنا لكـم وصفحـات منتــدانا لأقلامكــم حتى ننثــر بحبــر الــصدق ما يرضى الله عنـا و يفـيد الـجميع.

(( أهلا وسهلا بكم معنا ))

الجمعية الثقافية سعيد عتبة ورقلة -الجزائر-


 
الرئيسيةالتسجيلدخولقناة الجمعية الثقافية سعيد عتبة ورقلةحسابنا على الفيس بوكحسابنا على تويتر
"اللهم احرسني بعينك التي لا تنام، واكْنُفْني بركنك الذي لا يُرام، لا أهْلِكُ وأنت رجائي، رب ! كم من نعمة أنعمت بها عليَّ قلَّ لك عندها شكري، ... " ............
<تطلق الجمعية الثقافية سعيد عتبة ورقلة حملة لجمع اكبر عدد من المذكرات سواء من الجامعة او من معاهد التكوين لذا كل من تتوفر لديه مذكرة تخرج تقني سامي او ليسانس او رسالة ماستر او ماجستير او اطروحة دكتوراه وهذا من اجل اثراء المكتبة المتواجدة بمقر الجمعية من اجل ان تعم الفائدة..... في حالة عدم توفر نسخة مطبوعة نقبل النسخة الالكترونية سواء pdf او word وتتكفل الجمعية بعملية الطباعة، من اجل مقروئية اكثر وفائدة اكبر.ترسل الملفات الى حساب الفيس بوك الى الايميل acsaidotba@gmail.com ...دمتم في خدمة العلم والمجتمع ولنكن دوما نسعى لنقل العلم والمعلومة.>
المواضيع الأخيرة
» حساب فاتورة الكهرباء و الغاز بالتفصيل .......
الثلاثاء يناير 05, 2016 10:03 am من طرف djoo77

» استقبال رمضان
الخميس يونيو 18, 2015 11:37 am من طرف اسلام

»  ما الذي ينبغي على المسلم أن يستقبل به شهر رمضان
الخميس مايو 14, 2015 11:07 am من طرف اسلام

» موضوع: جميع مذكرات ودروس الطور الثانوي( 1 2 3 ثانوي)لجميع المواد
الثلاثاء نوفمبر 25, 2014 8:54 pm من طرف habbouchibellaha

» الخادمة تمكث طويلا في دورة المياه
الخميس مايو 29, 2014 12:28 pm من طرف محمد اسلام

» مشاريع تخرج جديدة في الالكترونيك الصناعية
الأربعاء أبريل 02, 2014 3:02 pm من طرف حمزة باي

» مذكرة تخرج المؤسسة الاقتصادية و الجباية
الثلاثاء أبريل 01, 2014 12:26 am من طرف ishakma

» بحث حول بورصة نيويورك
الأربعاء مارس 26, 2014 12:57 pm من طرف omarmorao

» التمويل البنكي للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة
الأحد مارس 23, 2014 11:05 pm من طرف mimimerine

منتدى
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
سحابة الكلمات الدلالية
مذكرات التمويل الاقتصادية الجزائر في البنك 2012 عن التجارية الصغيرة ثانوي البنوك تخرج دور التحكم نيويورك المالية فاتورة المركزي الكهرباء بورصة المؤسسة على والمتوسطة مذكرة البنكي

شاطر | 
 

  بحث حول جغرفيا النفط في الجليج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
شرف الدين
عضو مميز
عضو مميز


عدد المساهمات : 239
تاريخ التسجيل : 01/12/2010
العمر : 27

مُساهمةموضوع: بحث حول جغرفيا النفط في الجليج    الإثنين يناير 14, 2013 12:19 pm


خـطــة الـبـحــث
الـمــقـدمـــة:
المبحث الأول: مـاهية النفط في الخليج
المطلب الأول: موقع الخليج
المطلب الثاني: ظهور النفط في الخليج
المطلب الثالث: جغرافيا النفط في الخليج
المبحث الثاني: الموارد البترولية للخليج
المطلب الأول: ثروة النفط والغاز وأهم أبار الإنتاج
المطلب الثاني:الإنتاج و الاحتياطي النفطي في الخليج
المطلب الثالث : التكرير و الصناعة البتر وكيمياويات
المبحث الثالث :قوة تأثير النفط في دول الخليج
المطلب الأول : تأثير النفط في اقتصاد دول الخليج
المطلب الثاني:تأثير النفط في التحول الاجتماعي في دول الخليج
المطلب الثالث: تأثير النفط في القيمة السياسية في دول الخليج
قائمة المراجع
الخاتمة







إنه ومن المعلوم أن النفط الخام كان وسيبقى لأمد غير منظور المصدر الرئيس للطاقة في العالم والسلعة الأكثر وفرا وتوفيرا لإنتاج هذه الطاقة، وعليه فالنفط هو المادة الإستراتيجية التي تبنى عليها اقتصادات وسياسات الدول الصناعية وكذلك النامية .
وشاءت الأقدار أن تكون الدول العربية خاصة دول الجزيرة العربية المنبع الأول والأكبر في العالم لإنتاج النفط الخام حيث تشكل قدرة دول الأوابك(الدول العربية المصدرة للنفط) الإنتاجية قرابة 40% من الإنتاج العالمي ويمثل احتياطيها النفطي حوالي 68% من الاحتياطي العالمي المؤكد، في حين لا يتعدى عدد سكان الدول العربية نسبة 5% من تعداد سكان العالم، حيث لا يزيد استهلاكهم اليومي عن خمسة ملايين برميل نفط أي حوالي 6% من الاستهلاك العالمي للطاقة .
ولذلك إذا تكلمنا على النفط كأننا نتكلم على النفط في الخليج العربي ، وإذا قلنا الخليج العربي كأننا نوجه الأنظار إلى منطقة من مناطق العالم التي تشهد توتر شديد والتي كانت مصالح الدول الصناعية الكبر دورا مهما في زعزعة استقرار بعض الدول وعلى سبيل المثال دولة العراق وذلك للحفاظ على مصالحه في المنطقة ذلك ما يجعلنا نتساءل : أين يتموقع النفط في دول الخليج العربي ؟ وما هي انعكاساته على هته الدول ؟










المبحث الأول :ماهية النفط في الخليج
المطلب الأول : موقع الخليج العربي
تقع جنوب غربي آسيا وبحر العرب
الدول المطلة:المملكة العربية السعودية،العراق،الإمارات العربية المتحدة،الكويت،عُمان،قطر،البحرين وإيران،يمن
الخليج العربي: هو ذرع مائي لبحر العرب يمتد من خليج عمان جنوبا حتى شط العرب شمالا بطول يصل 600 ميل965 كيلومترا إلى مضيق هرمز
تبلغ مساحة الخليج العربي حوالي 233,100 كم² ويتراوح عرضه بين حد أقصى حوالي 370 كم إلى حد أدنى 55 كم في مضيق هرمز، ولا يتجاوز عمق الخليج العربي عن 90 متر إلا في بعض الأماكن.
يفصل الخليج العربي شبه الجزيرة العربية وجنوب غرب إيران، وتطل عليه ثمان دول هي العراق والكويت والسعودية ودولة البحرين وقطر والإمارات وعمان وإيران ويحده من الشمال والشرق إيران؛ بينما تحده من الجنوب الشرقي والجنوب كلمن عُمان والإمارات العربية المتحدة، وتحده من الجنوب الغربي والغرب كل من المملكة العربية السعودية وقطر، وتقع كل من الكويت والعراق على أطرافه الشمال غربية، بينما تقع البحرين ضمن مياه الخليج الغربية شمال قطر للخليج العربي أهمية اقتصادية بالغة كون أغلب صادرات النفط بالعالم تنقل من خلاله عبر الموانئ النفطية على ضفافه إذ أن أغلب البلدان التي تطل على سواحل الخليج العربي هي مصدرة للنفط إضافة إلى ذلك فإنه يضم حقول نفطية وغازية
مصدر اسم الخليج العربي: تطلق تسميه الخليج العربي في كافة البلدان العربية وتستعمل الأمم المتحدة في محاضر مؤتمراتها ومراسلاتها باللغة العربية الخليج العربي بينما يسمى في إيران باسم خليج فارس نسبة إلى فارس الاسم الأقدم لجمهورية إيران، تركيا والدولة العثمانية تطلق عليه اسم خليج البصرة، وتستعمل باقي دول العالم نقلا عن المصادر الغربية تسمية الخليج الفارسي التي تخلط أحياناً مع تسمية الخليج العربي يحوي الخليج العربي على أكثر من 130 جزيرة أكبرها جزيرة قشم الإيرانية التي يستوطنها عرب إيران ثم جزيرة بوبيان الكويتية وتبلغ مساحتها 863كم2، ثم تأتي بعدها جزيرة البحرين وتبلغ 620 كم2
المطلب الثاني :ظهور النفط في الخليج
لم تتضح معالم اكتشاف النفط في المملكة العربية السعودية الا في عام 1938. برامج التطوير والتحديث, والتي تأخرت بسبب الحرب العالمية الثانية عام 1939, وبدأت بشكل جدي عام 1946. ساهم النفط في ازدهار الاقتصاد السعودي وعقد صفقات تجارية مع المجتمع الدولي.للنفط واكتشافه في المملكة العربية بدأت القصة يوم 4 صفر
1352 الموافق 29 مايو 1933 حين وقع الملك عبد العزيز اتفاقية الامتياز للتنقيب عن النفط مع شركة ستاندرد
أويل أوف كاليفورنيا بعد أن أنعش اكتشاف النفط في البحرين المجاورة الآمال بوجود مخازن من الذهب الأسود في الأراضي السعودية وأعقب التوقيع توافد الجيولوجيون الأوائل شمال مدينة الدمام وفي 30 أبريل 1935 تقرر بدء العمل في حفر بئر الدمام رقم1و لكن بدون جدوى وكانت بئر الدمام رقم2 أفضل حالاً. شجع ذلك على حفر آبار الدمام 3 و4 و5 و 6 ، وبدون جدوى أيضا. ثم صدر قرار في شهر يوليو بإعداد بئر الدمام رقم7لتكون بئر اختبار عميقة وكانت زيادة حجم العمل تعني المزيد من الرجال والعتاد والمواد ، وأصبح موقع العمل غير قادر على استيعاب الزيادة في عدد العاملين ومع نهاية عام 1936، ارتفع عدد العاملين من السعوديين إلى 1076عاملا بالإضافة إلى 62 عاملاً من غير السعوديين. وكان يفترض أن تسير الأمور بشكل طبيعي ، لكن حدث في ذلك الوقت ما لم يكن متوقعاً ، فقد أخفقت بئر الدمام رقم1 بعد أن جرى حفرها إلى عمق يزيد على 975 متراً. أما بئر الدمام رقم 2 فقد تبين أنها « رطبة » بمعنى أنها تنتج الماء بشكل رئيس ، إذ كان إنتاجها منه يزيد بمقدار ثماني أو تسع مرات على حجم إنتاجها من الزيت. ولم يزد إنتاج بئر الدمام 3 على 100 برميل من النفط الثقيل يوميا ، مع وجود الماء في هذا الإنتاج بنسبة 15 بالمئة. وبالنسبة لبئري الدمام رقمي4 و 5 فقد اتضح أنهما جافتان ، أي غير قادرتين على إنتاج أي سوائل. وكذلك كان الحال مع البئر رقم ( 6(في السابع من ديسمبر 1936 بدأ اختصاصي و حفر الآبار الاستكشافية في حفر بئر الاختبار العميقة رقم7وإذا كانت الآبار الأخرى مخيبة للآمال ، فإن البئر رقم7 لم تكن خالية من ذلك في البداية. فقد حدث تأخير في عملية الحفر ، وسرعان ما شاهد الحفارون البشارة الأولى : 5.7 لترات من الزيت فيطين الحفر المخفف العائد من البئر، مع بعض الغاز. ففي الأسبوع الأول من مارس 1938، حققت بئر الدمام رقم7الأمل المرجو ، فقد أنتجت في الرابع من مارس 1938، 1585 برميلا في اليوم.
ظهر النفط في إيران في عام 1913 بفضل شركة النفط الأنجلو-إيرانية هي شركة نفط تأسست عام 1908 تحت اسم شركة النفط لأنجلو-فارسية بعد اكتشاف كميات كبيرة من النفط في مسجد سليمان في إيران غير الاسم إلى شركة النفط لأنجلو-إيرانية عام 1935، ثم تغير ليصبح اسمها بريتيش بتروليوم عام 1954 وحاليا شركة بي بي، تعد شركة النفط لأنجلو-إيرانية أول شركة نفطية تعمل في الشرق الأوسط.
يعتمد الاقتصاد العراقي اعتماداً شديداً على النفط. فاقتصاده نفطي في المقام الأول، إلا أن النفط لا يشكل المورد الوحيد كباقي دول الخليج العربي، وهو من الدول المؤسسة لمنظمة الأوبك وبدأت صناعته منذ عام 1925. وقد بدأ الإنتاج في حقل بابا گرگر في كركوك بعد عامين من ذلك التاريخ وتوالي في الحقول الأخرى وتم تأميمه في عام 1972. وقبل التأميم اتبعت شركات الامتياز النفطي العاملة سياسة معاقبة العراق بالحد من إنتاجه والتقليل من حصته في الأسواق العالمية خاصة بعد ثورة 14 تموز 1958 وسن قانون رقم 80 لعام 1961والمعروف بقانون الاستثمار المباشر. وبالرغم من الحظر الذي كانت يتعرض له العراق منذ عام 1990، إلا أن العائدات الإجمالية للصادرات النفطية العراقية (أبيض + أسود) قدرت في عام 2000 بأكثر من 20 مليار دولار، وكان إنتاج النفط حتى قبل الغزو الأمريكي للعراق ما لا يقل عن مليوني برميل يومياً، وطاقته التكريرية فاقت 500 ألف برميل لكل يوم عن طريق أكبر عدد لمصافي النفط والتي بلغت ـ مقارنة بكل دول الوطن العربي ـ 12 مصفاة في عام 2000.
البحرين هي ثاني دولة خليجية تم اكتشاف النفط فيها في عام 1932، وأصبحت في حينها محطة انطلاق لاكتشاف النفط في الدول المجاورة، مثل السعودية والكويت والإمارات العربية المتحدة وقطر، ولكنب النسبة للبحرين لم يتم منذ ذلك التاريخ أية عمليات اكتشافات جديدة للنفط، كما إن البحرين كانت أول دولة خليجية تبنى فيها مصفاة في عام 1936، وهي بطاقة إنتاجية تصل إلى 260 ألف برميل في اليوم، ويتم توجيه 5 في المائة منها للسوق المحلي، فيما يتم تصدير النسبة الكبرى منها للخارج وبشكل رئيسي لشرق آسيا ولكن تشمل بعض دول الخليج.وأول بئر تم حفرة في البحرين لاستخراج النفط عند سفح جبل الدخان وتولت شركة بابكو إدارته.
بدأت البحث عن النفط في الكويت عام 1913 عندما أجري أول مسح جيولوجي بالكويت قامت به بعثة البحرية الملكية البريطانية وعثرت خلاله على تسربات سطحية نفطية وغازية بمنطقتي بحرة وبرقان وتلى ذلك إجراء مسوحات عدة جيولوجية في الأعوام 1917، 1924، 1932، 1934 . وخلال تلك الفترة تعددت محاولات الشركات النفطية العالمية للحصول على امتيازات للتنقيب عن النفط في الكويت إلى أن نجحت شركة نفط الكويت المحدودة والتي
حصلت على حق الامتياز للتنقيب عن النفط في كافة أراضي الكويت ومياهها الإقليمية لمدة 75 عاما والذي مــنحه لها أمير الكـويت الراحل الشـيخ أحـمد الجابر الصباح في 23 ديسمبر 1934وكان العالم الغربي المتلهف على الاكتشافات النفطية، فقد كان اسم (( بحرة )) يغلب على اسم الكويت بصورة ظاهرة، بل يتقدم عليها، فقد
كانت مراسلاتهم والتعليقات الصحفية تدور حول النفط ووجوده في منطقة بحرة، في اوائل القرن العشرين وقع التسابق على الاكتشافات النفطية. ولهذا أخذت «بحرة» الشهرة بمكان، وكاد أن يكون هو الاسم السائد على الكويت، ولكن بعد الفشل الأول في هذه المنطقة والتوجه إلى منطقة وارة والبرقان، حيث وُجد فيها السائل النفطي اللزج منذ القديم، فقد نقلوا معداتهم إلى هناك، وكما هو معلوم في سنة 1936 اكتشف النفط في هذه المنطقة، وقد اهتزت له بريطانيا وطربت. أقول هذا، قبل أن استرسل في الحديث عن العنوان الذي اقصده في هذا البحث وهي «البحرة» التي كان فيها تنقيب عن النفط للمرة الأولى في الكويت، وذلك في الثلث الأول من القرن العشرين،23ديسمبر1937 حفر أول بئر لاستكشاف النفط في منطقة بحرة بدء أول عملية تحميل للنفط المخصص للتصدير وذلك في شهر يونيو 1946بتصدير أول شحنة.
بدأت الأعمال الاستكشافية عن النفط الخام باليمن في الثلاثينات وتحديداً في عام 1938م عندما قامت شركة البترول العراقي، بمسوحات زلزالية (seismic) في محافظتي حضرموت والمهرة. ثم تلي ذلك أعمال استكشافية متقطعة من قبل الشركات الأجنبية في بداية الخمسينات والستينات، وتوالت الجهود الاستكشافية في السبعينات والثمانينات وكان من نتائجها العملية إعلان شركة ((هنت )) عن أول اكتشاف تجاري في اليمن وذلك في صيف 1984م في قطاع مأرب / الجوف كما تم الإعلان عن اكتشاف النفط في محافظة شبوة من قبل شركة " تكنو أكسبورت " السوفيتية عام 1987م.يعتبر مشروع الغاز الطبيعي المسال أكبر مشروع تم إنجازه في اليمن في الوقت الحاضر ويتوقع أن يدر أرباحا تعود على اليمن تصل إلى 30 مليار دولار على مدى 25 عاما وتديره حاليا الشركة اليمنية للغاز الطبيعي المسال.
اكتشف النفط لأول مرة فيقطر أكتوبر عام 1938 عندما عثر على الخام على عمق 2500 قدم. وقد شهدت صناعة النفط في قطر منذ ذلك التاريخ تطورا كبيرا، وأصبح النفط على مر السنين هو عماد الاقتصاد الوطني. وقد ظل الوضع على تلك الحال إلى أن اكتشف الغاز الطبيعي بكميات ضخمة، وأصبحت قطر صاحبة ثالث أعلى احتياطي غاز في العالم. واليوم تبلغ حصة قطاع النفط من إجمالي الناتج المحلي نسبة 49.6 %، كما شهد قطاع النفط سلسلة من التطورات على الصعيد الإداري؛ تُوجت بتأسيس المؤسسة العامة القطرية للبترول في النصف الأول من عقد السبعينات من القرن الماضي، ثم سميت حديثاً " قطر للبترول" لتكون مظلة تنضوي تحتها كل القطاعات المرتبطة بالنفط والغاز وما يتصل بهما من صناعات تحويلية.
الإمارة العربية المتحدة. شركة ادكو وهي من أولى وأكبر الشركات النفطية العاملة في المناطق البرية بإمارة أبو ظبي حيث كانت قبل عام 1978 تحمل أسم شركة بترول أبو ظبي أدبكو التي ورثت بدورها الامتياز الأصلي الذي منح في البداية لشركة التطوير البترولي الساحل المتصالح المحدودة في 11 يناير 1939 وقد تم أول اكتشاف للنفط بكميات تجاريه في حقل باب عام 1960 بينما جري تصدير أول شحنه من النفط الخام عن طريق ميناء تصدير النفط في جبل الظنة في ديسمبر1963. وفي عام1962 أعيدت تسمية الشركة لتصبح شركة نفط أبو ظبي المحدودة. وفي1 يناير 1973 حصلت حكومة أبو ظبي على25% من أسهم الشركة ثم ارتفعت هذه النسبة إلي 60% اعتبارا من 1 يناير1947.
البلد الاكتشاف ملاحظات
العراق في عام 1925 و كان دلك أيام الاستعمار
البحرين في عام 1932 و هي أول بلد في الخليج بنيت به أول مصفاة و هي البلد الوحيد الذي لم يقم بإكتشافة مند اكتشاف النفط فيه
الكويت في عام 1936 كان البحث على النفط في الكويت في عام 1913في منطقة البحرة واستمر إلى محاولات كثيرة 1917و1924و1932واخر مرة كانت في 1934 و باءت بالفشل حيث اكتشف في منطقة أخرى (وارة و البرقان)
السعودية في عام 1938 كان دلك الاكتشاف ليس مهم بدرج تجعل البلد من بين أهم الدول المنتجة النفط و كان الاكتشاف بشكل جدي بعد الحرب العالمية الثانية أي في عام 1946
قطر في عام 1938 معظم الحقول الغاز في البلد توج توجد في الحقول البحرية
اليمن في عام 1938 وكان دلك بفضل شركة الوطنية العراقية البترول
الإمارات العربية المتحدة في عام 1960 وكان أول اكتشاف في امارت أبو طبي
سلطنة عمان في عام 1938 وكان دلك بفضل شركة الوطنية العراقية البترول
إيران في عام 1913 ودلك من طرف الشركة البريطانية bp
جدول توضيحي لاكتشاف النفط في الخليج العربي(1)
المطلب الثالث:جغرافيا النفط في الخليج
ـ اللون الأخضر : آبار بترولية.
ـ اللون الأحمر المُقَطَّع : آبار الغاز.
إن معظم الحقول النفطية أو جلها تتواجد في البحر أو قريبة من الساحل الخليج العربي كما هو مبين في شكل الخريطة الذي يوضح لنا منطق تواجد ها
[ خريطة البترول و الغاز في الشرق الأوسط]


المبحث الثاني :الموارد البترولية لخليج
المطلب الأول :ثروة النفطو الغازو أهم أبار الإنتاج
سوف ننهي هذه الجولة حول العالم مع أكبر المناطق البترولية المعروفة فيه : إنه الخليج العربي. علينا فقط أن نتذكر أن خمسة بلدان: المملكة العربية السعودية، إيران ، العراق، الإمارات العربية المتحدة و الكويت، تمتلك تقريبا ثلثي الاحتياطي العالمي المكتشف من البترول أي 61%. ولكن إذا كانت الشكوك موجودة حول أهمية هذه الاحتياطات جميعها ، فإن أربعة بلدان من غير العراق ، شكلت في عام 2004 ، مع 19،7 مليون برميل من البترول يوميا ربع أو 24،6 % من الإنتاج العالمي. و هذا ما يجعلها " أقلية معطلة " على الصعيد العالمي و قوة لا يمكن تجاوزها في داخل المنظمة العالمية للدول المصدرة للبترول أوبك هذه البلدان الثلاثة لديها في هذه المنظمة الثلثين من الإنتاج نتذكر أيضا أن إيران و قطر تمتلكان المركز الثاني و الثالث من الاحتياطي العالمي من الغاز. قطر مدعوة في السنوات القليلة القادة للعلب دور بالغ الأهمية في سوق الغاز الدولية. مع ذلك و رغم البعد العالمي لهذا الإقليم منذ 100 عام، إذا اكتفينا بالمصالح البترولية فيه، إنه في جزء كبير منه اليوم مازال على هامش العولمة. بشكل خاطئ أم صحيح ، الولايات المتحدة التي تعي تماما أهمية هذا الإقليم بالنسبة للاقتصاد العالمي، قررت أن تضعه على رأس القائمة بالنسبة لجميع الدول في العالم آخذة " على عاتقها " إدخال الديمقراطية و اقتصاد السوق إلى هذا الإقليم،ونطرأ إلى الكم الهائل من هذا المورد الطاقوي يجب أن يكون مصدره حقول إنتاج بكم كبير وضخما و من بينها أهم هذه الحقول:
1/الحقول القطرية و الأمارات العربية
أولاً:الحقول البرية: هنالك في الأمارات أهم خمسه حقول برية رئيسيه هي عصب وباب وبو حصا وسهل وشاه. وترتبط هذه الحقول مع بعضها بواسطة شبكه من خطوط الأنابيب يزيد طولها عن 600 كيلومتر, تتصل بمرافق التخزين والشحن في جبل الظنة الذي تؤمه كل عام مئات من ناقلات لشحن النفط الخام من هناك إلي مختلف الأسواق العالمية.
كما تقوم عدت شركة بإنتاج النفط من حقول جرن يافور والظبية والميتة و الشنايل. فاعتبارا من أواخر عام 1993 بدأ الإنتاج من حقل سادس هو حقل جرن يافور الذي يقع علي بعد نحو 50 كيلومتر شرقي مدينة أبو ظبي وتقوم الشركة باستخدام أسلوب الحقن بالمياه والحقن بالغاز من اجل المحافظة علي معدلات الضغط في مكامن النفط ومن ثم تحقيق أقصى استخلاص للنفط الخام من الحقول. وقد نمت شركة « أدكو »على مدى تاريخها الذي يمتد إلى 40 عاما لتصبح واحدة من أكبر الشركات المنتجة للنفط في الإمارات، حيث ارتفع إنتاجها من 600 ألف برميل يوميا في عقد
حقل دخان:بدأت عمليات التنقيب عن النفط في دخان عام 1935 وهذا أول حقل يتم اكتشاف النفط فيه بكميات تجارية وذلك عند حفر أول بئر بين عامي 1939/1940. ويبلغ طول الحقل حوالي 65 كم ، وعرضه 5 كم. ويتكون حقل دخان من ثلاثة مكامن للنفط الخام ومكمن للغاز غير المصاحب. وقد بدأ إنتاج النفط من حقل دخان عام 1947 م وتم تصدير أول شحنة في شهر ديسمبر 1949.وتصل طاقة منشآت حقل نفط دخان الإنتاجية إلى 335 ألف برميل في اليوم. أما منشآت الإنتاج الأخرى ، فمخصصة لإنتاج الغاز المصاحب، والغاز غير المصاحب، إضافة إلى سوائل الغاز
الطبيعي الخام والمكثفات في مكمن عرب "د". وفي عام 1998 بدأ معمل إعادة تدوير غاز عرب "د" بمعالجة 800 مليون قدم مكعب من الغاز في اليوم واستخراج36 ألف برميل في اليوم من المكثفات الثابتة . وقدرت احتياطات الحقول البرية لقطر للبترول في عام 2004بحوالي 1842 مليون برميل من النفط و160 مليون برميل من المكثفات بينما بلغت احتياطات المخزون البري من الغاز حوالي8 تريليون قدم مكعب
ثانياً: الحقول البحرية: تسهم الحقول البحرية بدور رئيس في تطوير قطاع النفط في دولة قطر. والحقلان البحريان اللذان يتم تشغيلهما من قبل قطر للبترول هما حقل ميدان محزم وحقل بو الحنين. أما الحقول البحرية الأخرى مثل حقل الشاهين والريان والخليج والعد الشرقي والكركرة فيتم تشغيلها بموجب اتفاقيات المشاركة في الإنتاج مع عدد من كبرى شركات النفط العالمية. وبناء على هذه الاتفاقيات تقوم الشركات بالاستثمار وتقتسم الإنتاج مع الدولة المضيفة وتنتج قطر للبترول النفط الخام والغاز المصاحب والمكثفات من حقلي ميدان محزم وبو الحنين الواقعين في المياه الإقليمية القطرية ويقدر الاحتياطي في هذه الحقول في عام 2003 بحوالي579.6مليون برميل من النفط الخام ، ومن المكثفات بحوالي 197 مليون برميل وتقدر احتياطات الغاز المصاحب من الحقول البحرية3.94تريليون قدم مكعب.
حقل العد الشرقي: اكتشف عام 1960 ويعد الحقل البترولي الثاني من حيث الاكتشاف في قطر والأول في المياه الإقليمية للدولة ويقع على بعد80-85كم شرق الساحل الشرقي لقطر ، ولقد بدأ الإنتاج فيه عام 1964.
وكان معدل إنتاج هذا الحقل في عام 2006 ما يقارب 144ألف برميل يومياً في العد الشرقي في القبة الشمالية ، أما في القبة الجنوبية فقد بلغ 8آلاف برميل يومياً ، وتقوم شركة أوكسيدنتال بتطوير البئرين
.حقل ميدان محزم: اكتشف في عام 1963 ، ومساحته حوالي 30 كم 2 وقد بلغ معدل الإنتاج اليومي في عام 2003 حوالي 38800 برميل في اليوم.
حقل بو الحنين : اكتشف عام 1964 وأصبح تابعا لقطر منذ عام 1969 باتفاق قطر وأبو ظبي برسم حدودهما البحرية وتوزيع الجزر في المنطقة الحدودية وهو من أوسع حقول النفط البحرية ، حيث تبلغ مساحته تقريبا 80 كم2 وقد بلغ معدل الإنتاج اليومي في عام 2003 حوالي 67800 برميل في اليوم.
حقل البندق :ا كتشف سنة 1964م ، ومساحته تبلغ حوالي 20كم2 ، و يقع على خط الحدود البحرية بين قطر وأبو ظبي ، ويتم تقسيم الإنتاج فيه بين الدولتين.
حقل الشاهين: اكتشف عن طريق شركة ميرسك عام 1992، وقدرت احتياطاته بحوالي 780مليون برميل في عام 2003 وبدأ الحقل الإنتاج عام 1994 بمتوسط بلغ 30ألف برميل يوميا، وبلغ انتاجه في الربع الأول من عام 2006 240ألف برميل يوميا وسترفع عملية تطوير الحقل إنتاجه إلى 525ألف برميل يوميا في نهاية عام 2009م.
حقل الريان: تدير الحقل مبدئياً شركة أركو وينتر شل وقد استلمت شركة أناداركو مسؤولية تشغيل الحقل من بي بي BPفي عام 2002. و بلغ إنتاج النفط في عام 2003 حوالي 12000 برميل في اليوم وهذا الرقم أدنى من الرقم الذي تحقق في العام السابق ، بسبب إغلاقه لفترة ثلاثة أشهر لتركيب وحدة إنتاج دائمة، ووفقا لخطة تطوير الحقل ، و يتوقع أن يشهد مرحلة إنتاج مستقرة ، بطاقة قدرها 25000 برميل يوميا.وحاليا استلمت الحقل شركه اوكسيدنتال .
حقل الخليج: تم اكتشافه عن طريق الشركة الفرنسية إلف أكيتين في عام 1991، ويقدر احتياطه الأول بحوالي 334مليون برميل كما ذكرت الإحصاءات في عام 2003 وبلغ معدل إنتاج هذا الحقل في عام 1997 ما يقارب (10) آلاف برميل يومياً، أما في عام 2003 فقد فاق إنتاجه 34ألف برميل يومياً.
حقل الكركرة وطبقات آ: اكتشفت هذه الطبقات في السبعينيات من القرن الماضي ، ولكن لم تعتبر ذات أهمية تجارية في تلك الفترة . وفي شهر يوليو 1997 تم منح حقوق امتيازها إلى كيو يدي ( مجموعة من الشركات اليابانية بموجب اتفاقية تطوير ومشاركة في الإنتاج DPSA. وقدمت خطة تطوير الحقل بشكل شامل من قبل كيو يدي في عام 2003 ووافقت قطر للبترول على الخطة . على أن تبدأ عمليات الحفر في عام 2004 وقدرت احتياطي الحقل بحوالي 42.6مليون برميل منذ يناير عام 2003


2/حقول المملكة العربية السعودية
حقل الغوار ( Ghawar ) :وهو أكبر حقل بترول في العالم , وتم اكتشاف هذا الحقل في عام1948 م في منطقة الأحساء شرق جزيرة العرب , وتم الإنتاج الفعلي منه في عام 1951 م , يبلغ طوله 280 كم وعرضه 30 كم , وينتج هذا الحقل ما تتراوح نسبته ما بين 50 % إلى قرابة الـ 70 % من كامل إنتاج النفط السعودي , وهو ينتج على المستوى العالمي 6.4 % من إنتاج النفط في العالم , وتم تقسيم هذا الحقل إلى خمسة مناطق هي عين دار وشدقم والحوية والعثمانية وحرض , وفي عام 1981 م وصل إنتاج هذا الحقل إلى 5.7 مليون برميل يومياً , وفي عام 2001 م انخفض إنتاج حقل الغوار إلى 4.5 مليون برميل يوميا , وحقل الغوار وصل فعلياً إلى ذورة إنتاجه وحالياً يتم ضخ كميات كبيرة من الماء للأحلال فيحيز النفط المستخرج لأنتاج أكبر كمية ممكنة من النفط الخام من هذا الحقل.
حقل السفانية (Safaniyah ) : وهو أكبر حقل نفط مغمور تحت مياه البحر في العالم ( أي أكبر حقل بترول بحري في العالم ), وثاني أكبر حقل في المملكة العربية السعودية , ويبلغ طوله 50 كم وعرضه 15 كم , تم اكتشافه في عام 1951م من خلال شركة تكساكو (Texaco) , وبدأ الإنتاج في عام 1957 م , وتم تقسيمه إلى ثلاثة أقسام السفانية الشمالية والوسطى والجنوبية, ويقع شمال شرق الجزيرة في الخليج العربي , وبلغ إنتاج هذا الحقل يومياً 1.2 مليون برميل , غير أن هذا المعدل انخفض إلى 630 ألف برميل يوميا في عام 1988م , ويبلغ حاليا قرابة الـ 500000 برميل يوميا ( خمسمائة ألف ) أو أقل . تشترك شركة النفط العربية المشتركة بين السعودية والكويت في جزء بسيط من الجزء الشمالى من هذا الحقل إذ لا يزيد حجم الأنتاج منه لصالح هذه الشركة 300000 برميل يومياً
حقل أبقيق (Abqiaq) : ويقع شرق جزيرة العرب في منطقة أبقيق , وتم اكتشافه عام 1940 م وتبلغ مساحته 56 كم طولاً , و8كم عرضا , وهو ثاني أكبر حقل نفط في المملكة من حيث الإنتاج ويوجد في مدينة أبقيق أكبر معمل لمعالجة النفط الخام على مستوى العالم , وينتج هذا الحقل يومياً 600 ألف برميل .
حقل الظلوف (Zuluf) :حقل يقع في شرق منطقة السفانية المغمورة إلى جوار حقل المرجان وهما في مياه السعودية الأقليمية وتم اكتشافه في عام1965 م , ويبلغ إنتاجه 500 ألف برميل يومياً , ويشغل هذا الحقل ثلاث
معامل لفرز الغاز من الزيت .
حقل بيري (Berri) :وتم اكتشاف هذا الحقل في عام 1964 م , وينتج يومياً 400 ألف برميل .
حقل المرجان (Marjan) :تم اكتشافه سنة 1967 م ويبلغ إنتاجه 250 ألف برميل يومياً .
حقل الشيبة (Shayba) :ويقع جنوب شرق المملكة في صحراء الربع الخالي وتم اكتشافه في عام1975 م , ويبلغ حجم إنتاجه 600 ألف برميل يومياً .
حقل الخفجي( Khafji ) : ويوجد في شمال شرق المملكة وتسمى بالمنطقة المحايدة وتم اكتشافه في عام1961 م ويبلغ إنتاجه 300 ألف برميل يوميا , وتوجد بالمنطقة المحايدة ( منطقة الخفجي ) حوالي خمسة حقول تنتج كاملا 550ألف برميل يوميا
مجموعة حقول :حقل الدمام , والقطيف والخرسانية , وخريص .الحوطة وجدير بالذكر أن حقل خريص والذي يقع في منطقة خريص على طريق الدمام الرياض
يخضع الآن للتطوير لتصل قدرته الأنتاجية مليون برميل يومياً ومتوقع أن يعمل بطاقته القسوي في غضون 12 إلي 15 شهر ... كما أن حقلي القطيف وخريص قد تم رفع قدراتهم الأنتاجية لتصل إلى 300و400 ألف برميل بالترتيب
3/حقول الكويت
حقل بحرة: حفر أول بئر استكشافي في الكويت في عام 1937 في منطقة بحرة على الشاطئ الشمالي من خليج الكويت بحرة 1ووصل الحفر إلى عمق 7950 قدم دون أن تتحقق اكتشافات نفطية تجارية.
حقل البرقان: وفي عام 1938 في منطقة برقان أسفرت عمليات الحفر عن تحقيق أول اكتشاف نفطي تجاري في دولة الكويت على عمق 3672 قدم، تلى هذا الاكتشاف حفر ثمانية آبار أخرى في منطقة برقان خلال الفترة من 1938 – 1942 والتي أكدت وجود النفط بكميات هائلة في طبقات العصر الطباشيري الأوسط في رمال تكوين الوارة وتكوين برقان عند أعماق تتراوح ما بين 3570 و4800 قدم
4/حقول العراق
حقل كركر في كركوك إكتشف في عام 1925. وقد بدأ الإنتاج في بعد عامين من ذلك التاريخ وتلته الاكتشافات في الحقول الأخرى وهي
حقول الجنوب :حقل نهر عمر ،حقل الأحدب، حقل لهيث ،حقول بزركان حقل أبو زرقان، حقل الدجيلة،حقل جبل فوقي ،حقول الناصرية
حقول الشمال :حقول بابا گرگر في كركوك ،حقول خباز في كركوك ،حقول حمريين، حقول جمجمال في كركوك
ـ اللون الأخضر : آبار بترولية.
ـ اللون الأحمر المُقَطَّع : آبار الغاز.

[ خريطة البترول و الغاز في الشرق الأوسط]

. اهم الحقول في الخليج العربي و الفارسي
1/الحقول الامارت العربية المتحدة النوع سنة الاكتشاف
عصب بري 1964
باب بري 1964
بو حصا بحري 1990
سهل بري 1964
شاه. بري 1973
جرن يافور بري /
الظبية بري /
الميتة بري /
الشنايل بحري 1982
2/حقول قطر
حقل دخان بري 1935
حقل العد الشرقي بحري 1960
حقل ميدان محزم بحري 1963
حقل بو الحنين بحري 1964
حقل البندق بحري 1992
حقل الريان بحري 2002.
حقل الخليج بحري 1991
حقل الكركرة وطبقات آ بحري 1997
3/حقول المملكة العربية السعودية
حقل الغوار بري 1948
حقل السفانية بحري 1951
حقل أبقيق بري 1940
حقل الظلوف بحري 1965
حقل بيري بري 1964
حقل المرجان بري 1967
حقل الشيبة بري 1975
4/حقول ايران
مسجد سليمان
بري 1913
حقول اليمن
حضرموت بري 1938
المهرة بري 1938
5/حقول سلطنة عمان
سفح جبل الدخان بري 1932
جدول يوضح أهم أبار الإنتاج في الخليج العربي و أهمها

المطلبالثاني :أنتاج و احتياطي النفط في الخليج
تعتبر منطقة الخليج العربي من أكثر المناطق في العالم التي تحظى باهتمام معظم القوى الدولية ، وقد زاد الاهتمام بهذه المنطقة منذ بداية ظهور النفط في بدايات القرن الماضي والخليج العربي هو ذلك المضيق الممتد لـ 600 ميل ويفصل إيران عن شبه الجزيرة العربية ويعد الخليج من أغنى مناطق العالم من حيث احتياطات الطاقة حيث يصل إجمالي احتياطات الدول المطلة على الخليج حوالي 70 تريليون متر مكعب من الغاز الطبيعي العالمي .
وتنفرد المملكة العربية السعودية من بين دول المنطقة بحوالي نصف صادرات النفط في المنطقة والذي يقدر بـ 8.4 مليون برميل يوميا ، بينما تأتي إيران في المرتبة الثانية بـ 2.6 مليون برميل والكويت مليوني برميل ، والعراق 900 ألف برميل يوميا وذلك في عام 2003 أما بالنسبة للغاز الطبيعي فتحتل كل من إيران وقطر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة المراتب الثانية والثالثة والرابعة والخامسة عالميا من حيث احتياطي الغاز بها ، وذلك بعد روسيا الدولة الأولى وبناءً عليه ومع الأخذ في الاعتبار التغيرات العالمية وتزايد الاهتمام بالغاز الطبيعي بوصفه مصدر الطاقة الأول في القرن الجديد ، وأقل مصادر الطاقة تلويثا للبيئة فمن المتوقع تزايد دور هذه المنطقة في أسواق الطاقة العالمية وفي تأمين الغاز العالمي ورغم أن منطقة الخليج العربي تمتلك حضورا قويا في أسواق الطاقة العالمية إلا أنها لم تصل حتى الآن للمكانة التي تتناسب مع إمكاناتها الكبيرة في مجالي النفط والغاز الطبيعي ، فرغم أن هذه المنطقة تمتلك أكثر من 62 % من احتياطي النفط الخام العالمي عام 2003 إلا أنها تساهم فقط بحوالي 27% من الإنتاج العالمي ، وبالرغم من امتلاك هذه الدول لحوالي 40 % من احتياطات الغاز الطبيعي إلا أنها تساهم بأقل من 9 % من الإنتاج العالمي .
بدون شك ستستطيع هذه الدول التحول إلى ما يتناسب مع قدراتها الحقيقية ومن ثم لعب الدور المنوط بها في أسواق الطاقة العالمية فطبقا لإحصاءات وزارة الطاقة الأمريكية سيصل إنتاج دول الخليج العربي من النفط الخام بحلول عام 2010 إلى 26 مليون برميل وبحلول عام 2020 سيرتفع إلى 35 مليون برميل يوميا ولهذا فمن المتوقع أن يرتفع نصيب دول الخليج العربي من إنتاج النفط العالمي من 27%عام 2003 إلى عام 2020 وصلت واردات الولايات المتحدة من نفط الخليج العربي عام 2003إلى 2.5مليون برميل يومياً بمقدار نمو بلغ 9% مقارنة بعام 2002 حيث كانت الواردات الأمريكية في هذا العام حوالي 2.3 مليون برميل يومياً كانت معظم الواردات النفطية الأمريكية عام 2003 من منطقة الخليج (الفارسي) من المملكة العربية السعودية بنسبة 17% والعراق 19% والكويت 9%وقطر والإمارات العربية المتحدة بنسبة أقل من 1%. وفي هذا السياق نجد أن منطقة الخليج العربي قامت بتأمين 22%من واردات النفط الخام الأمريكية ، و12% من الاستهلاك النفطي الأمريكي عام 2003 ،وعلى الجانب الأوروبي فقد بلغ متوسط واردات الدول الأوروبية الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (oecd) من منطقة الخليج العربي عام 2003 ، 2.6 مليون برميل نفط خام يوميا ، مما يشير إلى زيادة قدرها 200 ألف برميل يوميا مقارنة بعام 2002 وتعتبر المملكة العربية السعودية أكبر الدول المصدرة للنفط الخام إلى أوروبا الغربية بنسبة تقدر بـ 52 % ثم إيران بنسبة 33% والعراق 7% والكويت % . على صعيد آخر بلغ متوسط واردات النفط الخام اليابانية من الخليج عام 2003 ، 4.2 مليون برميل يوميا . ومع وقوع إيران وسط أكبر أماكن تمركز الطاقة أي الخليج العربي ومنطقة بحر قزوين اكتسبت إيران أهمية إستراتيجية كبيرة جعلتها همزة الوصل بين هاتين المنطقتين ، ومع امتلاك إيران لأكثر من 130 مليار برميل من احتياطي النفط الخام و 26 تريليون متر مكعب من احتياطي الغاز الطبيعي العالمي احتلت إيران المرتبة الثانية عالميا من حيث الاحتياطات ، هذا بالإضافة إلى دور لا يمكن إنكاره في أسواق الطاقة العالمية . وطبقا لإحصاءات منظمة أوبك سيستمر تزايد الطلب العالمي على مواد الطاقة الأولية حتى عام 2025 وبالرغم من أن نصيب النفط من الطاقة المستهلكة عالميا سينخفض من 40.1 % عام 2000 إلى 36.9 عام 2025 إلا أن النفط سيكون أكبر مصدر لتأمين الطاقة المستهلكة العالمية .
جدول يوضح انتاج الغاز في الخليج العربي

الدول 2005 2006 2007 2008 2009 2010 2011
ايران 161 500 167 800 174 200 180 423 210 334 146 200 151 800
العراق 11 350 11 900 13 596 14 781 16 577 13 000 19 000
كويت 13 300 13 670 13 310 13 870 11 689 11 700 13 000
قطر 57 600 64 200 77 200 90 887 102 800 116 700 146 800
سعودية 81 350 85 001 83 280 86 400 89 610 87 700 99 200
الامارات العربية المتحدة 70 470 76 194 78 963 80 055 75 840 51 300 51 700
جدول يوضح احتياطي الغاز في الخليج العربي
الدول 2005 2006 2007 2008 2009 2010 2011
ايران 27 580 26 850 28 080 29 610 29 610 33 100 33 100
العراق 3 170 3 170 3 170 3 170 3 170 3200 3600
الكويت 1 572 1 780 1 784 1 784 1 784 1800 1800
عمان 690 690 690 690 690 900 900
قطر 25 636 25 636 25 636 25 466 25 366 25000 25000
السعودية 6 900 7 154 7 305 7 570 7 920 8000 8200
الامارات 6 060 6 040 6 072 6 091 6 091 6100 6100
وسيرتفع نصيب الغاز من 23.3 % عام 2003 إلى 29.9 % عام 2025 مما يشير إلى الأهمية المتزايدة لدور الغاز الطبيعي والدول المصدرة له في أسواق الطاقة العالمية .وبالنظر إلى تلك الإحصاءات يتضح أن إنتاج النفط الخام سيصل من 82.3 مليون برميل يوميا عام 2004 ( بناء على متوسط إنتاج الشهور التسعة الأولى ) إلى 116.6 مليون برميل يوميا عام 2025 وتشير الأرقام والإحصاءات السابقة إلى أن حاجة الاقتصاد العالمي إلى نفط الخليج العربي تتزايد يوما بعد يوم . في عام 2003 كان الإنتاج العالمي من الغاز الطبيعي حوالي 2.6 تريليون متر مكعب وكان نصيب الخليج
جدول يوضح انتاج النفط في الخليج العربي
الدول 2005 2006 2007 2008 2009 2010 2011
البحرين 4 091,5 4 072,6 4 030,7 4 055,7 3 557,1 3 626 1 4 898 1
ايران 1 853,2 1 957,2 2 035,2 2 280,5 2 336,2 4 338 4 323
الكويت 2 573,4 2 664,5 2 574,5 2 676,0 2 261,6 2 518 2 865
عمان 714,8 687,1 653,0 669,3 712,6 865 891
قطر 765,9 802,9 845,3 842,8 733,0 1 569 1 723
السعودية 9 353,3 9 207,9 8 816,0 9 198,0 8 184,0 9 955 11 161
الامارات 2 378,0 2 568,0 2 529,0 2 572,2 2 241,6 2 867 3 322
اليمن 389,6 357,3 313,2 285,7 271,6 301 228

جدول يوضح احتياطي النفط في الخليج العربي

الدول 2005 2006 2007 2008 2009 2010 2011
ايران 136 270 138 400 136 150 137 620 137 010 151 200 151 200
العراق 115 000 115 000 115 000 115 000 115 000 115 000 143 100
الكويت 101 500 101 500 101 500 101 500 101 500 101 500 101 500
عمان 5 572 5 572 5 572 5 572 5 500 5 500 5 500
قطر 25 288 26 185 25 090 25 405 25 382 24 700 24 700
السعودية 264 211 264 251 264 209 264 063 264 590 264 500 265 700
الامارات ع 97 800 97 800 97 800 97 800 97 800 97 800 97 800

العربي من إجمالي إنتاج الغاز الطبيعي العالمي 8.9 % في حين أن 40 % من احتياطي الغاز الطبيعي العالمي موجود في هذه المنطقة وتعتبر منطقة " باريس الجنوب " أكبر مناطق الغاز بالعالم وتحتوي بمفردها على أكثر من 15 % من احتياطي الغاز الطبيعي في العالم .ونظرا للآثار السلبية التي يتركها استخدام النفط على البيئة فمن المتوقع تزايد الإقبال على استهلاك الغاز بوصفه أقل مواد الطاقة تلويثا لدرجة أنه من المحتمل وصول الطلب العالمي على الغاز الطبيعي إلى 4.9 تريليون متر مكعب سنويا في عام 2025 ومن المتوقع انخفاض إنتاج أوروبا من 314.4 مليار متر مكعب في العام إلى 300.3 مليار متر مكعب ولهذا سيتزايد الطلب الأوروبي على الغاز الطبيعي بمقدار 543.9 مليار متر مكعب سنويا وذلك في عام 2025
[ خريطة إنتاج الغاز في العالم عام 2005]
ـ كل دائرة من الدوائر الخضراء تشير إلى الإنتاج بمقياس مليار متر مكعب. أما كمية الإنتاج فهي وفق حجم الدائرة الموجود في أسفل ويمين الخريطة وبجانبها الأرقام التي تشير إلى حجم الإنتاج.


[ هذه الخريطة تحدد الاحتياطات البترولية في العالم حتى عام 2005، طبعا حجم الكرة الزرقاء يحدد مدى أهمية وضخامة هذا الاحتياطي].

المطلب الثالث: التكرير والصناعة البتروكيمياويات
من المتوقع أن تصل قيمة إنتاج البتروكيمياويات في منطقة الخليج إلى ما بين 150 مليار ومائتي مليار دولار سنويا بحلول عام 2020 ارتفاعا من أربعين مليار دولار في العام الحالي.
وأوضح الرئيس التنفيذي لشركة أرامكو الحكومية السعودية خالد الفالح في كلمة بمؤتمر لصناعة البتروكيمياويات في دبي "بحلول 2020 ستنمو صناعة البتروكيمياويات والكيمياويات في المنطقة بخمسة أمثال الإنتاج الحالي البالغ أربعين مليار دولار"،ومن المتوقع أن يرتفع الإنتاج ليصل إلى ثمانين مليار دولار سنويا خلال السنوات العشر المقبلة.
وأضاف "لكنني أريد أن أرى الإنتاج بحلول 2020 عند مستوى بين 150 مليار دولار ومائتي مليار دولار"،وأكملت أرامكو في العام الماضي برنامج توسع ضخم في إنتاج النفط الخام رفع طاقتها الإنتاجية إلى 12 مليون برميل يوميا.
وتركز الشركة حاليا على رفع إنتاجها من الغاز الطبيعي لتلبية طلب شركات المرافق والبتروكيمياويات المحلية.
وكان وزير البترول السعودي علي النعيمي قال العام الماضي إنه من المتوقع أن يبلغ إنتاج السعودية من البتروكيمياويات ثمانين مليون طن سنويا في 2015 ارتفاعا من ستين مليونا في 2009.
ونقل عن الرئيس التنفيذي للشركة السعودية للصناعات الأساسية سابك محمد الماضي قوله العام الماضي أيضا إن سابك وحدها تعتزم تعزيز إنتاجها من البتروكيمياويات إلى 130 مليون طن بحلول 2020. وقالت وزيرة التجارة الخارجية الإماراتية الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي –في كلمة أمام مؤتمر دبي- إن إنتاج البتروكيمياويات بالخليج يلبي ما يصل إلى 40% من الطلب الآسيوي. وأضافت أنه سيتم إنشاء تسع وحدات جديدة للبتروكيمياويات في المنطقة بحلول 2015 منها خمس في السعودية وواحدة في قطر وواحدة في الإمارات العربية المتحدة واثنتان في إيران، والى الشمال من الظهران تقع مصفاة رأس تنورة، التي انشئت في العام 1945، وتكرر في المعدل 325 الف برميل يومياً، وهي تنتج في اليوم الواحد ما يسد احتياجات المنطقة الشرقية ونصف احتياجات منطقة الرياض من المشتقات البترولية، وقد تدرجت الطاقة الإنتاجية لمصفاة رأس تنورة في الارتفاع لتصل إلى 525 ألف برميل في اليوم عام 2003، لتكون أكبر مصفاة زيت على مستوى الشرق الأوسط،كما تضم رأس تنورة فرضة تصدير النفط الخام للعالم الخارجي، ر،وتوفر مصافي التكرير الممتدة من الخليج العربي إلى البحر الأحمر إمدادات موثوقة تزيد على مليون برميل في اليوم من المنتجات لتغطية احتياجات الأسواق المحلية والعالمية.، فالسعودية تمتلك خمس مصاف ليس بينها بقيق، تلك المصافي هي: مصفاة رأس تنورة التي أنشئت في العام 1945، وتنتج في المعدل 325 ألف برميل يومياً. ومصفاة جدة التي أنشئت عام 1968 وطاقتها تقترب من 60 ألف برميل يومياً، ومصفاة الرياض عام 1972 وهي تنتج ما متوسطه 115 ألف برميل يومياً، ومصفاة ينبع عام 1982 وهي تنتج 225 ألف برميل، ومصفاة رابغ عام 1989 وتنتج 400 الف برميل يومياً،وتبلغ الطاقة الانتاجية لمصافي النفط الداخلية في السعودية 1.795.000 برميل يومياً وتبلغ كامل الطاقة لإنتاج المصافي الداخلية والخارجية 3 ملايين برميل يومياً،ويعتبر مجمع بقيق لمعالجة البترول، أحد أكبر مجمعات البترول في العالم، وهو الموقع النفطي الأضخم في العالم ويقع على بعد10803






[ خريطة البترول و الغاز في الشرق الأوسط]
ـ اللون الأخضر : آبار بترولية.
ـ اللون الأحمر المُقَطَّع : آبار الغاز.
ـ الخط الأحمر الكامل: خطوط غاز موجودة.
ـ الخط الأخضر الكامل: خطوط بترول موجودة.
ـ الخط الأحمر المتقطع: خط غاز في مرحلة البناء.
ـ الخط الأخضر المتقطع، خط بترول في مرحلة البناء.

المبحث الثالث : قوة ثأثير النفط في دول الخليج
المطلب الأول : ثأثير النفط في اقتصاد دول الخليج
احدث اكتشاف النفط واستغلاله تغيرات جذرية واضحة على البنية الاقتصادية والطبيعية والإنتاجية والاستهلاكية السائدة قبل عصره اذ كانت اقتصاديات المنطقة تعتمد على مجموعة من الأنشطة التقليدية أهما الغوص على اللؤلؤ واتجار به فضلا عن التجارة والزراعة وتربية الماشية ورعيها والتي كانت تأتي من حيث الأهمية بعد الغوص . وفجأة تغيرت الظروف ونشاء وضع اقتصادي جديد أدى الى توفر العمل والمال ونتج عنه تغيير في الفعاليات الاقتصادية
اثر النفط على حرفة الغوص على اللؤلؤ : زاول سكان الخليج العربي حرفة الغوص على اللؤلؤ منذ سالف الأزمان. حتى منتصف القرن العشرين وكان هذا العمل احد اكبر الأنشطة الاقتصادية الرئيسة لأبناء الخليج العربي . اذ يفصل العقد الربع والخامس من القرن العشرين بين عصرين اقتصاديين مهمين في منطقة الخليج العربي ، هما عصر الغوص على اللؤلؤ بامتداده الزمني البعيد وعصر النفط الذي يعد مصدر الاقتصاد الرئيسي لدول الخليج العربي في الوقت الحاضر.إما الأسباب التي أدت الى تراجع وانقراض حرفة الغوص كان أبرزها انتشار اللؤلؤ الصناعي الياباني في السوق العالمية بعد إن تمكن اليابانيون من إنتاج ذلك على نطاق تجاري ثم جاء اكتشاف النفط بمثابة الضربة القاصمة لعصر الغوص بحثاً عن اللؤلؤ وتراثه فقد توفرت فرص عمل هائلة ذات أجور دائمة ومتزايدة وظروف عمل مريحة ، انعدمت معها المخاطر التي يجلبها الغوص بحثاً عن اللؤلؤ. وهذه كلها من الأمور التي أدت الى انصراف الكثير من البحارة ولاسيما الغواصون التي كانت تعتمد عليهم حرفة الغوص على اللؤلؤ بعد الانخراط في أعمال صناعة النفط مما أدى الى انخفاض تدريجي في عدد السفن التي تبحر سنوياً، حتى انتهت مهنة الغوص
اثر النفط على الحرف والصناعات التقليدية المحلية : اصيبت الصناعات المحلية بتدهور واضح نتيجة هجرة معظم اصحباها لها وانتقالهم للعمل في صناعة النفط المريحة والمربحة في ان واحد وقد ادى ذلك الى اختفاء معظم الصناعات المحلية الارائجة في المدن القديمة كمدن واحة الإحساء والقطيف في السعودية وينطبق ذلك على بلدان الخليج الاخرى فقد كانت المنطقة قبل اكتشاف النفط مكتفية بصناعاتها المحلية ويقصدها الكثيرون لشراء احتياجاتهم ففي الهفوف كان هناك شارع يسمى شارع الحدادين يمتد مسافة كيلو متر تقريبا وتقع على جانبيه حوانيت للحدادين والنحاسين والصفارين والنجارين وغيرهم . فقد اقفلت محلاته تدريجيا نتيجة التحاق كثير من الصناع بوظائف صناعة النفط ، مما سبب تدهورا سريعا للصناعات التقليدية المحلية ، وهكذا اصبح السكان يعمدون الى شراء احتياجاتهم من الصناعات الاجنبية التي بدات تغمر الاسواق المحلية وتتنافس على اغراء المستهلك.
اثر النفط على العمل في الزراعة : تراجع الزراعة في بلدان الخليج فعلى سبيل المثال في واحة الحساء التي كانت تضم أكثر من 49 قرية زراعية وواحة القطيف اكثر من 13 قرية زراعية تراجعت الزراعة بسبب انتقال العمالة الزراعية للعمل في مرافق النفط والإعمال المساندة له او في الوظائف الحكومية ، فسرعان ما اغرت الاجور الجيدة وظروف العمل المريحة وتوفر السكن والخدمات الصحية والترفيهية العمال الزارعيين بالالتحاق بالإعمال النفطية .
تغير العلاقات التقليدية بين الموارد البشرية والموارد الاقتصادية في المجتمع وظهور فرص عمل لم تكن معروفة من قبل واقبال الخليجيين عليها كا العمل في الوزارات والموسسات الحكومية بدلا من المهن السابقة كا الغوص وتجارة اللؤلؤ ورعي المواشي نمو التجارة والاستيراد الاقتصادية وإعادة التصدير للدول المجاورة وظهور المشاركة في رأس المال المشروعات الكبيرة ونظام كفالة للو افدين للعرب الأجانب
انشاء مناطق للصناعات التحويلية تتكون من سلسلة متنوعة من الصناعات كالصناعات البترو كيماوية و مواد البناء كالاسمنت و الصناعات والمعدنية المختلفة كألالمنيوم. الصناعات الغذائية ....الخ
المطلب الثاني : ثأثير النفط في تحول لاجتماعي في دول الخليج
كان مجتمع الجزيرة العربية مجتمع قبلي بشكل عام معتمدة على أنماط الإنتاج التقليدية والذي كان يعتمد على الزراعة البسيطة في الواحات ومناطق توفير المياه أو التجارة في القرى الكثيرة المتناثرة في الجزيرة العربية او على إطرافها البحرية شرقا وغربا وجنوبا ثم القبائل المعتمدة على الرعي وهنا يجب ان نفرق بين نوعين من القبائل الرعوية التي تتعاطى العمل الزراعي في بعض المواسم والقبائل الرعوية التي تقضي معظم شهور السنة في الرعي والقبائل التي تعمل في الغوص على اللؤلؤ وصيد الأسماك وكانت منتشرة في القرى شبه المدينة الكثيرة التي تقع على الساحل الشرقي للجزيرة العربية امتدادا من الكويت شمالا حتى الساحل العماني الإمارات العربية جنوبا فضلا عن مجموعة أخرى من الناس نشاطها الاقتصادي العمل في الصناعات الحرفية وصناعة السفن والبناء. قبل النفط وبعد عصر النفط صاحب هذا المجتمع تغيرات على كافة المستويات يمكن إيجازها بالتالي:
التغيير على مستوى الأسرة :كان المجتمع الخليج قبل ظهور النفط يظم وحدات أسرية كبيرة تساهم معظم إفرادها في الإنتاج فالرجل والمرأة والصبي يسهمون جميعا في العملية الإنتاجية حيث تسود الأسرى الكبيرة الممتدة التي تظم عدة اجيال والعلاقات بين الأسر وثيقة لوجود المصالح المشتركة مثل حفر الآبار وبناء البيوت وحظائر صيد السمك... وكانت المرأة تقوم بأعمال إنتاجية كالخياطة ونقل المياه وطحن الحبوب ورعاية الماشية بسبب الأوضاع الاقتصادية





************************
لا تأسفنَّ على غـدرِ الزمانِ لطالمـا رقصت على جثثِ الأســودِ كلابا
لا تحسبن برقصها , تعلوا على أسيادها بقى الأسودُ أسوداً والكلابُ كِلابا[img][/img][img][/img]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بحث حول جغرفيا النفط في الجليج
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الجمعية الثقافية سعيد عتبة ورقلة -الجزائر- :: منتدى التعليم العالي :: العلوم الاقتصادية وعلوم التسيير والعلوم التجارية CLASSIC + LMD-
انتقل الى: